vendredi 23 janvier 2015

حركه تلقائية يفعلها الكثير وتسبب مرض السرطان فحافظ علي حياتك






في موضوع غريب جداً يتهم بعرض ماهو صحي لنا و ماهو غير صحي حيث ان هناك حركات قد تكون من بعض العادات السيئة التي قد تحدث لنا يومياً ، وهذه الحركات تتعلق بسلامتنا الشخصية .

هذه الحركات يقوم بها البعض بشكل يومي و شكل روتيني و من الغريب ان هذه الحركات قد تؤدي الي السرطان أعوذ بالله ، ولهذا نحاول ان نعرض لكم كيف نحمي أنفسنا من هذه الحركات و بالتالي نحمي انفسنا من مرض السرطان .





دعونا نرجع الي موضوعنا وهو يتكلم عن الحركات التي نقوم بها بشكل يومي و تؤدي الي السرطان ، نعوذ بالله منه ومن شره .





قد يكون من البعض انه يؤدي مثل هذه الحركات وهي حركه تلقائية عند الكثير ولكنها تسبب مرض السرطان نعوذ بالله منه .


كما ينبغي علينا جميعآ معرفة هذه الحركة التلقائية التي نقوم بها لأنفسنا ولأطفالنا بشكل تلقائي وتسبب مرض السرطان لنجنب أطفالنا وأنفسنا مرض السرطان لا سمح الله

هذه الحركة هي النفخ في الطعام الساخن و الذي ننفخ فيه لكي نبرد الطعام و الكثير منا يقوم بمثل هذه الحركة يومياً وقد نفعلها مع الأطفال محاولة منا في تبريد طعام الاطفال ، خاصة كل صباح






هل تعلم : أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن هذا الفعل وهوالذي لاينطق عن الهوى و لا يتكلم من وحي خياله ..

والحقيقه العلمية تقول : انه توجد في اجسامنا بكتيريا صديقه..بعكس تلك الضارة وهي تساعد الجسم على مقاومة بعض الامراض..وهي توجد في الحلق.. لكن حين يقوم الانسان بالنفخ..تخرج هذه البكتيريا مع الهواء الخارج من جوف الانسان ولكن بمجرد ملامستها لسطح ساخن تتحول الى بكتيريا ضارة مؤدية الى الاصابة بالسرطان.
اجارنا الله واياكم ولأجل ما ذُكر ننصح بعدم النفخ على الطعام أو الشراب الساخن بقصدالتبريد….
فعن عبدالله بن عباس قال: ((نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتنفس في الإناء ، أو ينفخ فيه)) رواه أبو داواد.
وجزاك الله خيرآ على وقتك الذي قضيته معنا
انشرها جزاك الله خيرا
ماذا يمكن ان نتعلم من هذا الدرس :
  • لا تنفخ في الطعام ابداً لان هذا من العادات السيئة .
  • مراجعة حياتك و تري ماذا تقدم من عادات سيئة و تحاول ان توقفها .
  • اتبع ما يقوله النبي صلي الله عليه وسلم فانه لا ينطق عن الهوي ان هو الا وحي يوحي .
  • حافظ علي حياتك من العادات السيئة الكثيرة التي نتبعها يومياً فهي بالتالي تؤثر علي صحتنا .

Aucun commentaire:

اضافة تعليق