samedi 21 février 2015

في كل بيت مدخن.. أو مدخنة لن تغلق هذا الموضوع إلا وأنت مقلع عنه

في كل بيت (شرقاوي) مدخن.. أو مدخنة

قدّر مدير جمعية «نقاء» في المنطقة الشرقية بسام العاشق، نسبة النساء المدخنات في الشرقية بـ18%، مضيفاً أن الدراسات أثبتت أنه لا يكاد يخلو منزل في الشرقية من مدخن أو مدخنة، ولكن الشيشة تجتذب الفتاة أكثر من السيجارة. وأكد العاشق أنه لا يوجد حتى الآن مركز متخصص لعلاج المدخنات، وهناك دراسة لإقامة وحدة خاصة لعلاجهن، ولكن الخوف من انكشاف الأمر يشكل عائقاً عند كثيرات منهن، حيث يجعلهن مترددات في طلب المساعدة.
حبوب النيكوتين
ودعا الفتاة الراغبة في الإقلاع عن التدخين إلى شراء حبوب النيكوتين المتوفرة في الصيدليات، بشرط الرغبة الحقيقية في الإقلاع مع قوة الإرداة والعزيمة والبعد عن مسببات التدخين سواء كان محيطاً أو سبباً.
وأضاف العاشق أن الجمعية استقبلت أطفالاً مدخنين أصغرهم كان في الصف الثالث الابتدائي وآخر في الصف الخامس، يقول «إذا كان الطفل مقلداً فقط يتم علاجه بالطرق المنزلية والعلاجات السلوكية والدعم المعنوي والتوعوي، أما إذا أثبت جهاز قياس أول أكسيد الكربون أن الطفل مدخن فعلي فيتم خضوعه لعلاج يمتد نصف ساعة يومياً على مدى 6 أيام في الأسبوع عبر ذبذبات مغناطيسية، وتعتبر هذه المدة كافية لعلاجه».
تصرفات غير أخلاقية
وعن قرار منع التبغ للأطفال تحت سن 18، يقول العاشق «لمسنا له بعض النتائج الإيجابية، ووقفنا كذلك على حالات سلبية التجأت إلى من هم أكبر منهم سناً للحصول على السجائر، ونتجت عن ذلك تصرفات سلبية غير أخلاقية بين المراهق والطرف الآخر.
وأشار إلى أن هناك حرباً ضروساً بين مراكز مكافحة التدخين وشركات التبغ، مؤكداً أن هذه الشركات غيّرت في محتوى السجائر، حيث قامت بإضافة مادة تسبب الإدمان، فتحول التدخين إلى إدمان وليس تعوُّد. مؤكداً أنه عندما التقى بمعاون وزير الصحة أخبره حرفياً بأن مكونات السجائر حالياً اختلفت وأصبحت أقرب للإدمان، على حد قوله.
السيجارة الإلكترونية
ووصف العاشق منع التدخين في الملاعب ومراكز التسوق بـ«الخطوة الممتازة»، فالدراسات أثبتت أن بين كل 3 مدخنين شخصاً سليماً يعاني من أضرار التدخين السلبي، محذراً من «السيجارة الإلكترونية» لأنها تسبب أمراضاً سرطانية، ووزارة الصحة بالتعاون مع المجلس الخليجي منعتها لعدم وجود فائدة حقيقية مرجوة منها، سوى أنها أسهمت في تخليص بعضهم من عادة وضع السيجارة في الفم، إلا أنها لا تحمل أي فوائد أخرى.

Aucun commentaire:

اضافة تعليق