vendredi 20 février 2015

7 أشقاء احتجزهم والدهم بالمنزل 14 عاماً

7 أشقاء احتجزهم والدهم بالمنزل 14 عاماً

أنتجت مخرجة أمريكية فيلماً وثائقياً يحكي قصة حقيقية لسبعة أشقاء، أمضوا 14 عاماً من حياتهم محتجزين داخل المنزل، واقتصر احتكاكهم بالعالم الخارجي على التلفزيون وأفلام الفيديو.
وعلى الرغم من أن الأشقاء السبعة عاشوا في مدينة نيويورك الصاخبة، إلا أنهم لم يعرفوا شكل المدينة على مدى 14 عاماً، احتجزهم خلالها والدهم المهاجر البيروفي في المنزل، بحجة خوفه عليهم من الفساد في الخارج بحسب موقع أوديتي سنترال للغرائب.
واقتصرت حياة الأشقاء السبعة طوال سنوات احتجازهم على منزل مكون من 4 غرف نوم لم يغادروها على الإطلاق، إلى أن تمكن أحدهم من الفرار عام 2010، ليفتح المجال أمام باقي أشقائه ليروا النور من جديد خارج المنزل.
وتقول المخرجة كريستال موسيل إنها شاهدت الأشقاء السبعة للمرة الأولى بعد هروبهم من المنزل في الشارع، وكانوا يسيرون جنباً إلى جنب مرتدين نظارات شمسية مستوحاة من فيلمهم المفضل "ريزويفور دوغز"، وبدا الأمر وكأنها اكتشفت قبيلة مجهولة، مع فارق أنها ليست في أطراف العالم بل في قلب حي مانهاتن الشهير.
وفي محاولة لمعرفة المزيد عن تجربة الأشقاء المريرة، عملت موسيل على مصادقتهم، وتمكنت من كسب ثقة والديهم أيضاً، ومع مرور الوقت، تمكنت من دخول العالم الخاص بالأسرة، ودعيت إلى المنزل الذي كان سجناً للأشقاء ما يقارب عقد ونصف من الزمن.

Aucun commentaire:

اضافة تعليق