lundi 23 mars 2015

اكتشف ما وقع لشابة أرادت مكافحة التحرش الجنسي!


كبرا خادمي.

اضطرت فنانة افغانية شابة إلى ملازمة منزلها بسبب التهديدات التي تطالها من مسلمين محافظين اثر ارتدائها درعا حديديا قبل أيام، للتنديد بالتحرش في حق النساء في الشوارع.
وفي مواجهة التهديدات، أرغمت كبرا خادمي البالغة 27 عاما على تغيير محل إقامتها في الأيام الماضية.

ففي 26 فبراير المنصرم، سارت كبرا لدقائق قليلة في شارع في وسط كابول مرتدية درعا حديداً يظهر فيه شكل الثديين والمؤخرة بوضوح.

وقامت كبرا لقاء مبلغ لا يتعدى عشرة دولارات بتصميم الدرع الحديد الخاصة بها لدى اختصاصي في النحاسة معروف بتصنيعه مواقد الخشب. من ثم قررت الانطلاق في هذا الخطوة.

وفي الشارع، وجدت الفنانة الشابة المحجبة نفسها عرضة لكل أنواع التحرش، واضطرت سريعا إلى الفرار تحت الشتائم والرشق بالحجارة.

وقالت كبرا خادمي: "كل شيء حصل كما كنت أتوقع. تدافعت الحشود للاقتراب مني".

وكان الهدف من هذه الخطوة التي قامت بها كبرا خادمي في إطار مشروع فني، التنديد بالتحرش الذي تتعرض له النساء في الشوارع الأفغانية، وهي خطوة جريئة في هذا البلد المسلم المحافظ.

Aucun commentaire:

اضافة تعليق