mercredi 15 avril 2015

عرس اسطوري .. ملابس مصنوعة من الذهب و زهور مرصعة بالالماس

عرس اسطوري .. ملابس مصنوعة من الذهب و زهور مرصعة بالالماس 

إبهار آخر ينطلق من جنوب شرق آسيا، ومن سلطنة بروناي تحديداً، تلك الدولة التي كلما جاءت سيرتها تخيل المستمع الذهب ومناسبات أعراس العائلة الحاكمة، حيث ترتفع فيها التكاليف وترتقي كميات الذهب والألماس والمجوهرات إلى كميات مهولة.
سعيد حظ من يرتبط بتلك الأسرة، بعمل أو علاقات اجتماعية، إذ لا بد أن يناله من "الطيب نصيب"، والحظ الأكبر للمحظوظ الأكبر الذي يرتبط بتلك الأسرة بعلاقة زواج من أحد أفرادها، هو ذلك من انفتحت له "مغارة علي بابا" ليغرف من كنوزها كيف شاء، وهو الوصف الأقرب تشبيهاً لمن صار جزءاً من هذه العائلة.
سلطان بروناي، حسن البلقيه، يعتبر أغنى رؤساء العالم، إذ يجلس على ثروة مقدرة بـ"20 مليار دولار"، وهو ما يفسر بذخه على مناسبات الأسرة التي تتكلف مبالغ كبيرة.
سلطان بروناي اعتاد أن يشرك في مناسباته العائلية أصدقاء كثراً؛ فالخير وفير والمكان يتسع داخل قصر السلطنة الشهير، والمعروف باسم قصر استانا نور الإيمان، الذي يعد أكبر قصر في العالم؛ إذ يتألف من 1788 غرفة وخمسة حمامات سباحة و257 حماماً و110 مرآب.
حالياً العائلة الحاكمة في السلطنة تعيش في قمة السعادة، فكل من في قصر استانا نور الإيمان مشغول بالمناسبة السعيدة التي انطلقت اليوم الأحد، بحفل مهيب ضخم لا يوصف، فالابن الأصغر للسلطان الأمير عبد الملك، البالغ 31 عاماً، والثاني في ترتيب وراثة العرش، تزوج وأقيم له حفل يبخل في وصفه الواصفون.
أما العروس المحظوظة، فما ذُكر عنها أن اسمها دايانجكو، وهي في ربيع عمرها الـ"22"، ذلك ما جاء في معلومات أوردتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، التي أثرت الموضوع بصور تغني عن الكلام.
ويظهر من خلال الصور جمع غفير من الأصدقاء وأفراد أسرتي العروسين، بالإضافة إلى وفود أجنبية ومدعوين.
أدب جم أظهره العروسان، في حين يطوق المكان إبهار الذهب والأحجار الكريمة، فقد ارتدى العروسان ملابس ذهبية اللون ومرصعة بالألماس، كما حملت العروسة باقة من الأحجار الكريمة بدلاً من الورد.
وعلى مدار ثلاثة أيام سيبقى الاحتفال قائماً، والأفراح تملأ قصر استانا نور الإيمان، والمباركات تترى تتهافت على السلطان وزوجته السلطانة صالحة وأفراد الأسرة الحاكمة.
الأخبار تفيد بأن الأميرة حفيظة ابنة سلطان بروناي، أقيم لها في القصر ذاته حفل زفاف فاخر وقت زفت على شخص من عامة الشعب، واستمر الاحتفال لمدة أسبوع، دعي فيه نحو 2000 شخص.
يقف كثيرون قاطعين الوقت بصمت طويل وهم ينظرون إلى صور العائلة الحاكمة في بروناي، خاصة حفلات أعراسهم، ولا شك أن الحلم يأخذهم إلى داخل تلك الصور التي تبدأ تتحول إلى واقع معيش في مخيلتهم، فيحلم الرجل لو كان زوجاً لابنة السلطان، وتحلم المرأة لوكانت زوجة لابن السلطان، وقد تحلم امرأة كبيرة في السن، لو أن السلطانة صالحة توفيت لتحل في مكانها، أو يعجب بها السلطان البروناوي فتكون "ضرة" للسلطانة.
11149283_1037717272937359_5429571410736999398_n
المدعوون في الحفل داخل قصر استانا نور الإيمان
11130180_1037717286270691_5703083172973877960_n
العريس وعروسه أثناء حفل الزفاف
11133803_1037717282937358_3766893650287286499_n
العريس وعروسه أثناء حفل الزفاف
11134000_1037717309604022_2669841190150815726_n
سلطان بروناي يشارك في تقاليد الزفاف مع ولده العريس والعروس
11136779_1037717312937355_4812670570031268983_n
منصة العرس الذهبية
11146311_1037717276270692_8242245224029912436_n
الذهب يلمع في كل مكان
11149257_1037717332937353_4410969465789497251_n
العروسان يجلسان في المنصة الذهبية داخل أفخم قصور العالم

Aucun commentaire:

اضافة تعليق