mercredi 22 avril 2015

قررت مراقبة منزلها بالكاميرات ... وكانت المفاجأة !! الصاعقة

اليكم تلك القصة التى جرت مع سيدة رودها تفكيرها الى ما لايفكر به الكثيرين من الناس فقد رأت ان اغلب الاماكن الان تتم مراقبتها بالكاميرات حتى فى المحال العامة والبنوك والمصالح وايضا الشركات والمؤسسات واحيانا بعض العقارات اليكم التفاصيل العجيبة

جاءتنى فكرة لما لا اقوم بثبيت عدد من الكاميرات داخل منزلى ؟

لكى ارى واشاهد ما اقوم به انا واسرتى وماذا يفعل الجميع فى غيابى

لقد اردت ايضا ان اشاهد نفسى ولكن من روية الاخرين لى !!

وعندما قررت تنفيذ تلك الفكرة وصلنى شعور عميق بالخوف والرهبة

ولم اكن ادرى ما السبب وراء ذلك الخوف لكنى عزمت واتخذت القرار 
ولقد اخبرت عدد قليل من اصدقائى عن فكرتى لكى يشاركونى ذلك الاحساس

فلم يكن لديا رغبة قوية فى مشاهدة ما سيتم تسجيله بمفردى بل اردت ان يكون اصدقائى

معى لكى نرى ما سيجرى طوال احداث اليوم الذى هو من المفترض كباقى الايام

التى اعيشها ولكن مرت عليا اللحظات والدقائق ببط شديد للغاية وكان الدقيقة ساعة والساعة يوم واليوم سنة

ولقد تحادثت مع نفسى انه من المفترض ان اكون غير متكلفة فى تصرفاتى وتعاملى

بل لابد ان أكون اكثر تلقائية كعاداتى حتى ارى نفسى على طبيعتها

ويجب ان أنسى ان هناك كاميرات تقوم بتسجيل ما افعله

لكننى شعرت وان تلك الكاميرات تنظر لى وحدى وتددقق النظر وكأنها





تحدثنى وتقول لى سوف سأسجل عليكى كل ما تفعليه

حتى اننى أنتابنى الخوف والهبة واردت ان اتحدث فى الهاتف مع احد صديقاتى

وقد كنت كالعادة اظل بالساعات المتواصلة اتحدث مع اصدقائى لكن هذه


المرة لم استطيع استكمال المكالمة فقد اغلقت الخط معها دون رغبتى

والسبب اننى اشعر بمراقبة تلك الكاميرات لى واردت ان اطمئن نفسى

بأن تلك الكاميرات ما هى الا مجرد اداة لا تعقل ولا تتكلم وليس لديها عين

لكى تتعابنى هى فقط اداة تسجل عليا ما افعله لكن ظلت مرتعبة

ومرت الساعات والدقائق وكلما اردت ان افعل شىء قد يحرجنى امام اصدقائى او امام نفسى

ابتعد عنه ولا اقوم بفعله خوفا من تلك الكاميرات التى تراقبنى بشدة

وظل شعور الخوف والرهبة يزداد داخلى حتى اننى اردت ان اجد من يطمئن

قلبى فلم يكن امامى سوى اننى اقوم لكى اتوضأ وصلى لله عز وجل

وعندها دخلت فى نوبة من البكاء المرير وكأننى لاؤل مرة اصلى

فقد شعرت اانى بمعية الله وفى امنه وبين يديه

وعند انتهائى من صلاتى لم يعد هناك ذلك الشعور

بل اننى اصبحت لا اخاف من تلك الكاميرات فلم يكن هناك ما اخاف

ان يرانى احد وان افعله فكيف اخشى رؤية هولاء وهم بشر مثلى

ولا اخاف من رؤية الله لى ولافعالى يوم ان تعرض عليا يوم القيامة

فلا تجعل الله اهون الناظرين اليك !!

فقد جعلت تلك الكاميرات الطريق امامى مضىء لرؤية اهم امر فى حياتى


وهو اننى لابد ان اتقى الله فيما افعل فهناك الملكين الموكلين بالعبد يكتبان أفعاله عليا
 

Aucun commentaire:

اضافة تعليق